قصص من باب أمل: السعي المستمر لتمكين الأسر في صعيد مصر من أجل تحسين حياتهم

نشرت يوم الأربعاء, 02 فبراير, 2022
تنمية

تواجه العديد من المجتمعات المهمشة في مصر معوقات متعددة أمام الموارد والفرص التي تؤثر في قدرتها على التغلب على الظروف المعيشية السيئة أو تلبية احتياجاتها الأساسية.

عندما التقت مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية مع بدرية البالغة من العمر 42 عامًا لأول مرة في عام 2019، كانت الراعية الأساسية لإخوتها الثلاثة الذين يعانون من إعاقات عقلية. كما كانت ترعى ابن أخيها وابنة أختها بعد وفاة والدتيهما وهجر والديهما. وبسبب الثقة المتدنية، لم تكمل تعليمها الابتدائي وعملت في محكمة محلية كعاملة نظافة، بالكاد لديها دخل كافٍ لتلبية الاحتياجات الأساسية لأسرتها. وفقا لما روته، فإن ساعات عملها جعلت من المستحيل عليها التفكير في إدارة مشاريع لتنويع دخلها وتحسين الظروف المعيشية لعائلتها، مشيرة إلى أنها لا تستطيع حتى تخزين السلع في منزلها لأنه كان مليئا بالجرذان.

تعيش بدرية وعائلتها في محافظة سوهاج، إحدى أفقر محافظات مصر. غالبًا ما يكون الأفراد داخل الأسر الفقيرة عالقين في دائرة من الفقر، مع القليل من الموارد أو الأدوات التي يمكن أن تدعمهم في التغلب على الحواجز مثل سوء الحالة الصحية أو الافتقار إلى التعليم أو نوعية العمل الرديئة.

على مدى عقود، واصلت الحكومة المصرية العمل على دعم الأسر والأفراد مثل بدرية للخروج من الفقر.

بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، انخفض متوسط الدخل السنوي للأسرة في مصر بنسبة 18.9٪ بالأسعار الثابتة لعام 2017/2018، وارتفع معدل الفقر المدقع من 5.3٪ عام 2015 إلى 6.2٪ عام 2017/2018. يتركز الفقر في المناطق الريفية في صعيد مصر، حيث لا يستطيع 51.9٪ من السكان تلبية احتياجاتهم الأساسية. وبالتالي فإن الدعم الغذائي يشكل جزءً أساسيًا من نظام شبكة الأمان الاجتماعي في مصر، ويعمل هذا النظام على تحقيق الحماية للأسر من تأثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية من خلال توفير نظام البطاقة التموينية. كما أن مبادرات مثل تكافل وكرامة وحياة كريمة وفرصة هي أمثلة على مخططات الحماية الاجتماعية التي تعالج العوامل متعددة الأبعاد التي تسبب الفقر. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به. ومع ظهور جائحة كوفيد-19، هناك حاجة أكبر لمنظمات المجتمع المدني لإيجاد حلول مبتكرة من شأنها تمكين الأسر الفقيرة وتحسين مستويات معيشتهم.

على ضوء ذلك، في عام 2019، دخلت مؤسسة ساويرس في شراكة مع (مبادرة دعم الفئات شديدة الفقر - (BRAC Ultra-Poor Graduation Initiative (UPGI) ومختبر عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا (J-PAL MENA) والجمعية المصرية للتنمية البشرية (EHDA) ومنظمة عطاء بدون حدود (GWLA)، لتجربة تدخل واعد أظهر تأثيرًا إيجابيًا على تحسين رفاهية الأسرة ومستوى المعيشة.

يتم تجريب هذا البرنامج بين 2460 أسرة مستهدفة في أفقر محافظتين في مصر، أسيوط وسوهاج. البرنامج، المسمى "باب أمل" عبارة عن مجموعة متعددة الأوجه من التدخلات المصممة لمعالجة الطبيعة المعقدة للفقر المدقع من خلال تقديم ما يلي للمستفيدين:

  1. راتب استهلاك لمدة ثمانية أشهر؛
  2. أصل إنتاجي مثل الثروة الحيوانية أو المعدات أو رأس المال التأسيسي؛
  3. دورات المهارات الحياتية لمدة 18 شهرًا من البرنامج مثل التدريب والإرشاد؛
  4. تدريب مالي لمدة 2-3 أيام قبل نقل الأصول وجلسات الادخار التي تستمر طوال مدة البرنامج.

افتراضنا في مؤسسة ساويرس هو أنه من خلال هذه التدخلات المتشابكة، ستكون الأسرة التي تكافح من أجل التغلب على الظروف المعيشية السيئة قادرة على زيادة دخلها، وتمكين نفسها في مجتمعاتها، وإدارة مواردها المالية ومدخراتها للتغلب على الصدمات الخارجية مثل جائحة كوفيد-19 و ستلبي احتياجاتهم الأساسية. منذ بداية البرنامج في أكتوبر 2019، تم تسجيل ما يقرب من 2267 أسرة في البرنامج واستفادوا من هذه التدخلات.


لقد كانت مؤسسة ساويرس محظوظة في خدمة بدرية وعائلتها كجزء من هذا البرنامج.

على الرغم من أنها كانت مترددة في البداية في شراء أحد الأصول نتيجة لانخفاض الثقة بالنفس، استخدمت بدرية في النهاية رأس المال الأولي لشراء الملابس الجاهزة وبيعها لزملائها في مكان عملها، بالإضافة إلى بيع أقنعة كوفيد-19.  ومن خلال التدريب المالي، فهمت قيمة تنويع أصولها، وبعد فترة وجيزة من تحقيق بعض الأرباح من بيع الملابس الجاهزة، أنشأت متجرًا صغيرًا للبقالة داخل مكان عملها لخدمة الموظفين وكذلك متجرًا صغيرًا في المنزل لبيع النعال بعد العمل. ساعدها التوجيه والتدريب المنتظمان في اتخاذ هذه القرارات وبناء ثقتها في المغامرة ودعم مجتمعها، مما أدى في النهاية إلى دعم المستفيدين الآخرين في تسويق منتجاتهم المنزلية مثل ملاءات السرير في متجرها بنسبة صغيرة من الربح.

"منذ أن أصبحت جزءًا من برنامج باب أمل وتلقيت مشروعي، أصبحت ناجحة. كنت سأندم إذا كنت قد أصررت على عدم استلامه. الآن، يمكنني بيع وشراء العناصر ودعم عائلتي. الحمد لله!"

هذه الرحلة التحويلية نحو التوظيف الذاتي والاستدامة المالية خلال فترة الوباء هي مصدر إلهام وتقع في صميم وجوهر دعم مؤسسة ساويرس لهذه البرامج.

هذا هو السبب في أننا ملتزمون أيضًا باستكشاف ما إذا كان برنامج باب أمل يثبت فعاليته لجميع المستفيدين بخلاف قصص النجاح الفردية. من خلال الشراكة مع J-PAL MENA، يقود الباحثون آدم عثمان وراجي أسعد وويليام بارينتي فريقًا بحثيًا لتقييم تأثير برنامج باب أمل. تتضمن الأسئلة المحددة ما يلي:

  • هل كان للبرنامج تأثير على استهلاك الأسر المستفيدة، وملكية الأصول، والصحة، والأمن الغذائي للأسر؟
  •  ما هو تأثير الاستهداف الصريح للدعم المدر للدخل (تحويل الأصول والتدريب الفني) على النساء في الأسر مقارنة مع الرجال الذين يرأسون الأسرة؟
  • هل يمكن أن يؤدي نموذج منخفض التكلفة من البرنامج إلى نتائج أسرية مماثلة؟

بالإجابة على هذه الأسئلة من خلال التقييمات العشوائية، يمكن للدراسة أن ترشدنا إلى فهم فعالية تكلفة البرنامج وما هي الفئات السكانية الأكثر استفادة من البرنامج. نأمل من خلال هذه النتائج أن تتمكن منظمات المجتمع المدني الأخرى والمنظمات الدولية والأهم من ذلك، الحكومة المصرية من الاستفادة من هذه الدروس واستخدامها عند خدمة مستفيدين مماثلين.

المؤلف

ثائرة شعلان
ثائرة هي مديرة برنامج باب أمل في مؤسسة ساويرس منذ عام 2016، وتقدم المساعدة الفنية لمنظمتين غير حكوميتين في سوهاج وأسيوط. وهي حاصلة على درجة الدكتوراه ومحترفة تتمتع بخبرة تزيد عن 20 عامًا كباحثة اجتماعية واقتصادية مع تركيز خاص على برامج الحماية الاجتماعية وحقوق الإنسان والطفل. قبل انضمامها إلى SFSD، كانت ثائرة مديرة البرامج في ACCD، ورئيسة حماية الطفل في اليونيسف.
فريدة الجريتلي
فريدة هي مديرة التعلم والابتكار في مؤسسة ساويرس منذ يونيو 2021. عملت سابقًا في J-PAL MENA وهو مركز أبحاث عالمي، Ashoka Arab World وهي عبارة عن منصة للتواصل لأصحاب المشاريع الاجتماعية. عملت كذلك في AmCham Egypt ومدارس Mavericks. فريدة حاصلة على درجة الماجستير في سياسة التعليم الدولي من كلية الدراسات العليا في جامعة هارفارد عام 2016 ودرجة البكالوريوس في دراسات التنمية الدولية من جامعة ماكجيل في عام 2013. تكمن اهتمامات فريدة الحالية في تقييم الأثر لبرامج التعليم واستخدام البحث والممارسة لمساعدة الأطفال على التعلم بشكل أفضل. (للاتصال:felgueretly@sawirisfoundation.org)